خبر صحفي

معهد الدراسات الإسماعيلية يكرم خريجي دفعة 2007

11/09/2007

فيديو حفل التخرج


خطاب حفل التخرج للأمير رحيم (النص فقط)


كلمة الخريجين لسلمان علي باي (النص فقط)


 



























Class of 2007
Prince Hussain Aga Khan and Princess Khaliya Aga Khan meet with guests
Prince Rahim Aga Khan meets guests at the graduation reception
Dr Shafik Sachedina opened the proceedings
Dr Alnoor Dhanani addressed the congregation
Prince Rahim Aga Khan made the commencement address
Prince Rahim Aga Khan presented the graduates with certificates
Prince Rahim Aga Khan congratulates the graduates
Salman Alibhai made the valedictory address
Selina Kassam Ramji gave the alumni address at the ceremony
Amaan Pardhan gave the Vote of Thanks at the ceremony
Professor Azim Nanji concluded the ceremony

يستقطب معهد الدراسات الإسماعيلية طلاباً من سائر أنحاء العالم، وتضمنت دفعة خريجي هذا العام طلاباً من كندا وإيران وطاجكستان وباكستان والهند. وكان معهد الدراسات الإسماعيلية قد بادر إلى إقامة برامج منذ بدايات الثمانينات من القرن الماضي وذلك بالتعاون مع جامعات في كندا والمملكة المتحدة حيث ينال الطلاب شهادة الماجستير في التربية والدراسات الإسلامية. ومنذ عام 1994 أخذ المعهد يقدم برنامج الدراسات الإسلامية والإنسانية (GPISH) والذي يلتحق به طلاب من خلفيات أكاديمية متنوعة يأتون إلى معهد الدراسات الإسماعيلية في لندن من أجل دورة دراسية لمدة عامين ثم يتابعون الدراسة من أجل نيل درجة الماجستير في مجال له علاقة بمهمة المعهد


الدكتور شفيق ساتشيدينا، وهو أحد أعضاء لجنة إدارة معهد الدراسات الإسماعيلية ورئيس قسم مؤسسات الجماعة في إيجلمونت، كان قد افتتح الحفل الرسمي. فتحدث كيف أن التعليم هو أحد الاهتمامات الرئيسية لسمو الآغاخان وأن "معهد الدراسات الإسماعيلية يقوم بدور هام في تنمية الموارد الفكرية كجزء من شبكة مؤسسات الإمامة المنخرط في عملية التعليم العالي." وتبعه الدكتور ألنور داناني، رئيس قسم الدراسات العليا في المعهد، والذي قدم الخطاب الترحيبي.

 

وأبرز الدكتور داناني كيف أن عام 2007 هو عام متميز، حيث يتم فيه الاحتفال باليوبيل الذهبي لارتقاء سمو الآغاخان عرش الإمامة، وهو الذكرى العاشرة لتخريج أول دفعة من طلاب (GPISH)، وهو بداية الدورة الأولى من برنامج تعليم مدرسي الثانوي (STEP) في معهد الدراسات الإسماعيلية. وعلق قائلاً إن: "رؤية الإنسانيات لغرس القيم ورؤيتها تتحقق في الأفراد والمجتمعات"، وعبّر عن أمله أن يكون الخريجون جاهزين "للانخراط في مشروع بناء عالم أفضل."

وفي خطاب حفل التخرج تحدث الأمير رحيم أغاخان عن كيف أن الخريجين من خلال دراستهم قد مثّلوا الالتزام بالسعي لتحليل وحلِّ بعض المشاكل في العالم النامي: "إن التربية والدراسات العالمية والدبلوماسية، والقيادة غير الربحية، والإعلام والتنمية والحقوق والدراسات الإقليمية ستكون جميعها من بين أكثر مجالات الخبرة ذات الصلة المباشرة في العقود القادمة." وقال إنه يأمل أن يكون الخريجون "قد عرفتم أن فهم إنجازات المسلمين في الماضي وفهم تقاليدهم وقيمهم وأخلاقهم يجب أن يكون قد أعدّكم أيضاً بشكل ممتاز لمعالجة القضايا العظيمة المنبثقة في أيامنا."


وأكد الأمير رحيم أهمية فهم التنوع وإغناء التعددية كشيء "أساسي من أجل البقاء الحقيقي للإنسانية." وطلب من الخريجين "ضمنوا هذه الرسالة في سبلكم الخاصة في الأعوام القادمة، من خلال أعمالكم وكلماتكم ومن خلال مواقفكم وأفعالكم ومن خلال الأسوة." وشجع الخريجين أن يتذكروا أن "المساعي الفكرية يجب، وحيثما أمكن، أن تسعى لمعالجة طموحات البشر الكونية: الروحية والمادية. فهذه الطموحات، بالنسبة لجيلنا أكثر منها بالنسبة لأي جيل سابق، متشابكة في جماعةٍ عالميةٍ واحدةٍ."


وبعد تقديم الشهادات، تحث المتحدث باسم خريجي عام 2007، سلمان علي باي من كندا كيف وجد هو وزملائه الخريجون أن عقيدتهم وفهمهم للإسلام واجهته تحديات من قبل المفكرين والنصوص والأفكار التي مروا بها خلال البرنامج. وركزت كلمته على كيف أن معهد الدراسات الإسماعيلية قد زود الطلاب "بمقاربة لفهم الإسلام، مقاربة فكرية وروحية في ذات الوقت"، حيث يكون تطور الإيمان والعقل متعايشين وليسا متناقضين.


واختتم الحفل الرسمي، البروفيسور عظيم نانجي، مدير معهد الدراسات الإسماعيلية، بذكر واحد من أوائل النصوص الإسماعيلية الشيعية البارزة وهو كتاب العاِلم والغُلام عن التعليم والتعلم. وذكر البروفيسور نانجي أن هذا العمل هو درس للجميع في ضرورة نقل المعرفة للأجيال اللاحقة.


وبعد حفل التخريج، التقى الأمير رحيم مع خريجي المعهد من برامج المعهد المتنوعة في حفل استقبال غير رسمي. وخلال عطلة نهاية الأسبوع تواجد في لندن حوالي 100 خريج تقريباً في اجتماع لمّ الشمل الثاني والذي يقام كل ثلاث سنوات.


لمزيد من المعلومات عن GPISH وبرامج الدراسات العليا الأخرى، انظر موقع معهد الدراسات على شبكة الانترنيت.


All images © IIS/Arnhel de Serra