خبر صحفي

مختارات من التفاسير القرآنية: المجلد الأول- عن الطبيعة الإلهية

12/02/2010

’عن الطبيعة الإلهية‘ هو المجلد الأول من سلسلة مختارات من التفاسير القرآنية، التي تهدف إلى جعل تلقي وتفسير القرآن في متناول أي شخص مهتم بالدراسات الدينية والثقافية. إن السؤال البحثي الرئيسي وراء هذه السلسلة هو: كيف تؤثر الظروف التاريخية والفكرية والإجتماعية على التفسير؟تؤكد المجلدات المتعددة من كتاب "مختارات" مجتمعة على تاريخية ’التفسير‘، وحقيقة أن كل ’معلق ‘ وكل ’تعليق‘ هو نتاج عصره.صممت المجلدات لتكون ككتب ومصادر مرجعية رئيسية للمناهج الجامعية، وكذلك تسهم أيضاً ’بوضع خريطة‘ لتطور الأفكار والمفاهيم والعقائد وحقول المعرفة على امتداد التاريخ وحتى الوقت الحاضر.إن كتاب "مختارات" هو انعكاس لتعددية المعاني التي يسمح بها القرآن نفسه، والتي أنتجت تراثاً عظيماً ومهيباً من التفسيرات المختلفة.


يأمل هذا العمل المتعدد المجلدات أن يضيف إلى فهمنا عن طبيعة السياق التطوري للمفاهيم الإسلامية الدينية واللاهوتية، ومفهوم الأمة الإسلامية في تاريخها الفكري الخاص.يدعو مثل هذا النهج إلى دراسة الفكر الإسلامي كظاهرة متطورة استجابت، وتستمر في الإستجابة، لظروف كل فترة.يدعم هذا البحث مفهوم الإسلام كحضارة فكرية ذات تنوع داخلي، ويناقض النظر للإسلام كمجتمع متزمت، غير قابل للتغير، ذو عقيدة واحدة وله مجموعة محددة من المبادئ.


ذكر البروفسور أندرو ريبن من جامعة فيكتوريا في استعراضه لكتاب "مختارات من التفاسير القرآنية: المجلد الأول- عن الطبيعة الإلهية"، أنه "قطعة رائعة من العمل الذي يحيي تراث ’التفسير‘...تحفة حقيقية من الترجمة والتحرير والشرح." وكذلك يشير الدكتور سكوت لوكاس، أستاذ دراسات الشرق الأدنى وبرنامج الدراسات الدينية في جامعة أريزونا إلى أنه "كتاب مميز مشروح بوفرة وثمين للغاية... إن كتاب "مختارات" غني، إذا لم يكن أغنى، من أي عمل "تفسيري" آخر، ويوفر رحلة لا مثيل لها عبر كل التفاسير القرآنية." ويشيرالدكتور وليد صالح، وهو بروفسور مشاركفي قسم ومركز دراسة الدين في جامعة تورنتو، عن هذه السلسلة من المنشورات "أنها تقدم كبير في مجال دراسات ’التفسير‘... من تأليف فريق متخصص من الدرجة الأولى. تسعى لإعادة "التفسير" كتخصص مركزي في الدراسات الإسلامية، وكتطور كبير وإنجاز عظيم."