خبر صحفي

صدور كتاب: الترجمة الفرنسية لكتاب خرافات الحشاشين

11/04/2009

  نظم هذا الحفل المؤسسات الإسماعيلية المحلية. تحدث رئيس هيئة الطريقة والثقافة الدينية الإسماعيلية بفرنسا عزيز خيتاني عن أهمية إصدار هذا الكتاب باللغة الفرنسية. وقال إن ندوة الدكتور دفتري مكنت الحاضرين من فهم شرح الأسطورة على مدى ألف سنة. وأضاف أن الحديث شرح طبيعة البحوث والدراسات الحديثة المعتمدة على المخطوطات الإسماعيلية الأصلية من مختلف أقاليم العالم (سورية، اليمن، آسية الوسطى، الخ.) والتي وضعت أساس دراسات الإسماعيلية المعاصرة منذ عام 1930 فصاعداً. 


Dr Daftary in Franceاستكشف الدكتور دفتري في خطابه، السياق التاريخي لخرافات الحشاشين الملفقة والمنقولة. وقال أنه ، حتى وقت قريب تم دراسة الإسماعيلية والحكم عليها غالباً اعتماداً على الأدلة التي جمعت أو التي لفقت من المنتقدين. ونتيجةَ لذلك، فإن سلسلة كاملة من الخرافات والأساطير نشرت عن تعاليمهم وممارساتهم. في هذا الكتاب، حدد الدكتور دفتري أربع مستويات مختلفة من سوء عرض الإسماعيليين، وكل مستوى جديد كان يضاف إليه أبعاد جديدة لحكايات شعبية خرافية. كما تحدث عن حكايات محددة وشرح أصلها واختتم حديثه موضحا أن الباحثين المعاصرين في الدراسات الإسماعيلية قد فككت هذه الأساطير، وأثبتت الحقيقة بدلاً من الخيال التي تخص المعتقدات والممارسات الفعلية للجماعة المسلمة الشيعية الإسماعيلية.


نظم الحفل في فندق ميركيور: برج إيفل. حضره ما يزيد على 80 شخصاً. وللذين لا يعرفون الإنكليزية جيداً قامت بالترجمة إلى الفرنسية سليما باندجي، وهي خريجة من برنامج الدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية من فرنسا، تبع الحديث الذي استغرق ساعة من الزمن وصلة من الأسئلة والأجوبة الحية وتوقيع الكتاب.



نشر كتاب خرافات الحشاشين أصلاً باللغة الإنكليزية (1994)، كما تم ترجمته إلى العربية (1996) ، والفارسية (1997)، والهنغارية (2000) ، والبرتغالية (2006) والروسية (2007). ولد الكتاب اهتماما كبيرا في الحقل الأكاديمي ولقي ترحيباً حاراً، خاصةً بين المهتمين بالدراسات الإسماعيلية ، وتاريخ الإسلام والشرق الأوسط ، وتاريخ أوروبة في القرون الوسطى.



حتى الآن، ترجم معهد الدراسات الإسماعيلية العديد من المطبوعات من اللغة الإنكليزية إلى إحدى عشر لغة، بما فيها العربية، والفرنسية، الألمانية، والكجراتية، والهنغارية، والفارسية ، والبرتغالية، والروسية، والطاجيكية، والتركية والأوردية.

.