خبر صحفي

ردم الفجوة بين المعاصرة والموروث القانوني ضمن بيئـة المسلمين

04/04/2009

Lecture on 'Bridging legal modernity and tradition in Muslim context'بدأ السيد كيشافجي حديثه بشرح حل النزاع البديل كعملية تحدث عندما يلتمس متنازعان أو أكثر من الناس أو من المؤسسات، التوسط لإيجاد حل للنزاع دون اللجوء إلى الأنظمة القضائية الرسمية للدولة. إذ بمقدور طرف ثالث متدخل أن يساعدهم في الوصول إلى تسوية تفاوضية، بيد أن درجة المقدرة التي من الممكن أن يبذلها الطرف الثالث للوصول إلى التسوية، تعتمد على الطريقة التي يستخدمها، والتي تتدرج من التحكيم إلى الوساطة فالمصالحة. ويمكن لحل النزاع البديل أن يُستخدم في العديد من الحالات مثل الطلاق والإعالة والتشغيل.


Mohamed Keshavjee delivering a lecture on 'Bridging legal modernity and tradition in Muslim contexts'لقد تقصَّت المحاضرة أسباب الشعبية المتزايدة لحل النزاع البديل في السنوات الأخيرة، والتي من بينهما النفقات المترتبة على عملية التقاضي وطول مدتها. ويُّقـدَّر – على سبيل المثال - أنه سيكون لدى النظام القضائي في الهند 30 مليون قضية بلا حل خلال حياة المتقاضين. وشدَّد السيد كيشافجي على أنه، وبالرغم من شعبية حل النزاع البديل الحديثة، ينبغي أن يُنظر إليه كظاهرة قديمة وجدت في العديد من المجتمعات عبر العالم. كما أنه قدَّم أمثلة عديدة عنه من القرآن الكريم, وسيرة النبي محمد (ص)، شملت مفاوضته في صلح الحديبية سنة 628م مع المكيين. وذكر أيضاً أمثلة شبيهة عالمية حديثة قام بها المهاتما غاندي ونلسون مانديلا، حيث استخدم الأخير مفهوم الأوبنتو الأفريقي الذي يعني "كل واحد مرتبط بالآخر". هذه المثل الانسانية تزيل من الوجود وجهة النظر المفرِّقة والفردية المفرطة، وتعطي بالمقابل الكرامة لكل حياة .


(L to R) Rafiq Abdulla, Mohamed Keshavjee, Amyn Sajoo and Reza Shah-Kazemiتطرقت المحاضرة أيضاً إلى المبادئ الداعمة لحل النزاع البديل والعمليات التي تؤسسه والتقنيات المحددة المستخدمة في حل النزاعات. وتبع هذا تقديم نظرة عامة عن دور الشريعة. وذكر بهذا الخصوص حالات بتَّت فيها مؤخرا محاكم من سوية عالية مثل قضايا أمينة لوالا في نيجريا, وعبد الرحمن في افغانستان ولينا جوي في ماليزيا ونصر حامد أبو زيد في مصر وعائشة عزمي في بريطانيا. كما كانت الشريعة أيضا الموضوع الرئيسي لجلسة سؤال وجواب حية تبعت المحاضرة .


في خطابه الترحيبي، شرح أمين ساجو مبرر هذه المحاضرة، مذكّراً بدور السنهوري في صياغة القوانين المدنية الحديثة في مصر والعراق والأردن وليبيا وسورية. وقال " لدى تحديث القوانين المدنية كثير من العمل فيما يخص أحكام القانون، ولكن اذا كانت هذه متعلقة فقط بالأنظمة الرسمية، فانها ستفشل في تقديم نوع من الحداثة المدنية تستحق الوصول اليها ".


كانت المحاضرة جزءاً من سلسلة محاضرات تتعلق بموضوع الإسلام / الإسلامات المعاصرة والمسلمين. فلمزيد من المعلومات حول محاضرات معهد الدراسات الاسماعيلية – لندن وندواته، أنظر صفحة المحاضرات العامة والمؤتمرات والندوات. تواريخ مواعيد المحاضرات والندوات للمستقبل، تظهر على صفحة الأحداث القادمة.