خبر صحفي

المحتويات في ألوكا

04/07/2007


مواقع ومشاهد التراث الثقافي الإفريقي


يربط هذا المجال وثائق مصورة، ونظرية، ومكانية، ذات مواصفات عالية لمواقع التراث الأفريقي. وتقوم ألوكا بالتعاون مع جامعة "كيب تاون " من جنوب أفريقية، بتوثيق العديد من المواقع الثقافية والتراثية على امتداد أفريقية.


وحتى الآن، قامت ألوكا بتوثيق عدد من المواقع، من بينها الجامع العظيم في دجيني، وجامع دجينغريبر في تيمبكتو، والميناء البحري في لامو، وكيلوا كيسيواني، وإلمينا، ومعبدا أسانتي، والكنائس الصخرية في لاليبيلا في إثيوبيا، وأكسوم، والآثار الحجرية لزيمبابوي العظيمة.


وتشتمل المكتبة الرقمية على صور، ونماذج ثلاثية الأبعاد، وبيانات منظومة المعلومات الجغرافية ومخططات المواقع، وصور مأخوذة من الجو والأقمار الصناعية، ومشاهد عن الفن الصخري الإفريقي، وتقارير التنقيبات، ومخطوطات، وسجلات الرحالة، وخرائط تاريخية ومتحفية، وكتب، ومقالات، وأبحاث منشورة أخرى. إن تجميع هذه الوسائل على الصفحات الإلكترونية يزيد من إمكانية الوصول إلى المعرفة والمواد التي يصعب الوصول إليها بطرق أخرى. ويمكن لسجل رقمي تاريخي دائم عن البنى والبلدات المعمارية التاريخية أن يمارس دوراً حيوياً في إدراة، وترميم، وإعادة بناء هذه المواقع عند الحاجة.


بدأت ألوكا بمشروع تصوير المخطوطات العربية والجامية رقميا من تمبكتو، في مالي (بالتعاون مع جامعة "نورثرن وسترن" وتجمعات غير ربحية من المكتبات الوثائقية في مالي) والتي سيجري توفيرها للأكاديميين والطلاب حول العالم لأهداف بحثية وتعليمية.


النضال من أجل الحرية في جنوب إفريقيا


يوثق هذا المجال النضال من أجل التحرر في جنوب أفريقية من خلال اختيار وثائق أرشيفية، ودوريات، ومنشورات وطنية، وقصاصات صحفية، وسجلات تنظيمية، وأوراق شخصية لشخصيات تاريخية، وروايات تاريخية شفهية، وصور، وغيرها من المواد البصرية الأخرى. ففي المرحلة الأولى، يجري التركيز على ستة بلدان: أنغولا، وبوتسوانا، وموزامبيق، ونامبيا، وجنوب إفريقيا، وزيمبابوي. وقد تضيف المرحلة اللاحقة مواداً من بلدان أخرى )مثل تنزانيا وزامبيا).


إن المكتبة الرقمية للنضال من أجل الحرية ستحظى باهتمام المؤرخين، والعلماء السياسيين، والمتخصصين بالمنطقة، والمتخصصين بالسياسات العامة، والباحثين القانونيين، وغيرهم في أفريقية وغيرها. ويقصد هذه الوسائل الطلاب المرشحون للتخرج والمشرفون عليهم، إلا أن الطلاب المتخرجين والباحثين سيجدونها مفيدة للقيام بدراسات إضافية.


النباتات الإفريقية


يشتمل هذا المجال على معلومات علمية أسهمت بها مبادرة النباتات الأفريقية، وهي حصيلة تعاون أكثر من 50 معهدا في إفريقيا، وأوروبا، والولايات المتحدة. وبالمشاركة مع ألوكا، فإن هدف مبادرة النباتات الأفريقية الطويل الأمد هو بناء أداة بحث إلكتروني شامل تجمع وتربط الوسائل البحثية المتناثرة حاليا عن نباتات وحيوانات أفريقية، وبالتالي تحسين إمكانية الوصول إليها من قبل الطلاب، والباحثين، والعلماء حول العالم.


ويتمثل كل نوع من النباتات في المكتبة الرقمية للنباتات الإفريقية بصور ذات مواصفات رقمية عالية للنوع الذي يقدمه المساهمون المتخصصون بالإعشاب. وتشمل منظومة معلومات النباتات الأفريقية حاليا حوالي 175000 نوع من النباتات مأخوذة من أنواع النباتات المقدرة بحوالي 60000 نوع في أفريقية، ومدغشقر، وغيرها من الجزر المحيطة بالقارة الأفريقية.