خبر صحفي

د. كارين بور تقدم ورقة بحث عن "التفسير ومتلقيه"

04/07/2009

على الرغم من أن تفسير القرآن يعد مَعْلَما بارزا لكثير من أنواع الأدب الإسلامي، إلا أن هذا التفسير يتميز بتوجهه لشرح القرآن آية بآية. إن الاهتمام بمتلقي التفسير هو جزء أساسي لفهم سبب اختيار المؤلف لتقديم مضمون معين و للكتابة بأسلوب خاص. قليلُ من الدارسين من اهتم بالمقصود من التفسير أو المتلقي الفعلي له قبل المرحلة الحديثة، كما و قليل منهم من حاول تطوير علم يتحدث عن أنواع التفسير بحيث يكون ذو صلة بأسلوبه وهدفه ومتلقيه. يشكل بحث د. بور مادة أولية للمهتمين بأعمال التفسير العائدة إلى القرنين الحادي عشر و الثالث عشر.


إن عمل الدكتورة بور هو جزء من مشروع الدراسات القرآنية في معهد الدراسات الإسماعيلية و الذي نشر مؤخراً كتاباً بعنوان "مختارات من التفاسير القرآنية" و الذي يحلل أعمال عشرين مفسِّراً مختاراً من السنة والشيعة والإباضية والمعتزلة والصوفية لستة آيات قرآنية مختلفة تكشف عن مقاربات متنوعة للقرآن ومعانيه.