خبر صحفي

معهد الدراسات الإسماعيلية يساهم في مؤتمر حول ارتباط منطقة غوجارات مع التراث

05/02/2005



بالرغم من كون كوجارات ولاية مستقلة في دولة الهند التي استقلت في عام ١٩٦٠.


فان هناك أسئلة حول الهوية والانتماء إلى عالم كوجارت قد دارت لعدة عقود وإن الانتقال المستمر للغة الكوجاراتية للعالم مستمر بواسطة مهاجرين كوجاراتين نشيطين يعد مؤشرا رئيسيا لمثل هذا الانتساب.


والكوجاراتي كان معارضا للهوية التي تشمل جاليات وفرقا دينية متنوعة وكل فرقة منها تطالب مع حاكمها بالحق في العيش على أرض كوجارات و استخدام اللغة الكوجاراتية.


وهذا يعني وجود فرقا دينية وأقوام مختلفون مثل القليشناقا و الكوث و السايورتشرا


“SAURASHTRA;KUTH;VAISHNAVAS” والايانيين والمسلمين والسنة والإسماعيليين والمسيحيين.


إلا أن هناك نقصا نسبيا في الأبحاث المتعلقة بمنطقة كوجارات بالمقارنة مع باقي المناطق في الهند و الأسباب غير واضحة كليا.


وقد نظمت ورشة العمل عمل مشترك من قبل سميرة الشيخ  من معهد الدراسات الإسماعيلية و جامعة وولفس وجامعة اكسفورد و ريتشل دويار من مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية جامعة لندن)


وتألفت من خلال خمسة عشر تقديماً وقسمت إلى أربعة فصول نظمت حول مواضيع خاصة .


كما اشترك في الورشة ذو الفقار هيرجي باحث مساعد ومنظم لوحدة التقاليد الإسماعيلية وليلى هالاني مسؤولة المنح الدراسية المتعلقة بالطب.


وقدم الدكتور فيل الأوراق المحضرة في جامعة اكسفورد.



وقد تم دعم ورشة العمل من قبل جهات أبعد مثل مركز الدراسات الجنوب آسيوية و صحيفة البحث الجنوب آسيوية.