خبر صحفي

مـديـر معهـد الدراسـات الإسـماعيلية يتحدث حـول التعددية والدين في بريطـانيـا

05/05/2006

















Azim Nanji
Rob Beckley
Norman Richardson

أبرز المؤتمر نقاشات رئيسية و مناظرات عامة في دور: النظام، التوجيه الجنسي،الجنس، العملِ /التوازن المعيشي، العرق، الدين، العقيدة، الإعاقة، العمر. قدم المؤتمر بالاعتماد على خبرة و معرفة الآكادميين ومعلقي وسائل الإعلام وصانعي السياسة و السياسيين المخضرميين من خلال النقاشات والمناظرات، منبراً سينطلق منه باتجاه الأمام برنامج عمل للتعددية في بريطانيا.

 

 

 

تضمن نقاش الهيئة حول" التعددية و الدين" مقدمة ألقاها البروفسور نانجي، تلاها محاضرتيين تناولتا مسألتي الأمن و التعليم، و قد قام بإلقاءهما كل من دوب بيكلي الرئيس المساعد لقائد شرطة هيتفوردشر، و نورمان ريتشارد رئيس التعليم و التعلّم في قسم الدراسات الإسلامية في جامعة سترانميلز في بلفاست.

 

 

تطرق البروفسور نانجي في مقدمته التي ألقاها أمام الهيئة إلى أهمية مسألة الإعتراف بوجود التعددية على أرض الواقع في بريطانيا موضحاً و مستفيضاً في مسألة الفرق بين التعددية والجماعية. التعددية هي الإعتراف والإقرار باختلافتنا. الجماعية هي القيم والمحيط الأخلاقي الذي يمكّننا من تدوال و إدارة تلك التعددية. إن ذلك مثل حديثنا عن حديقة من الأزهار، إن هذه الحديقة تصبح حديقة بمعنى الكلمة لممارسة حالة التعددية فيها وذلك من خلال الإعتراف بوجود العديد من الأزهار فيها و لا يعني ذلك بالضرورة سيطرة زهرة على الآخريات.

 

 

 

علّقَِ البرفسور نانجي على تنوع الفراغات المادية في المشهد الطبيعي في بريطانيا. لأن "هنالك آساليب تقوم من خلالها الجاليات الجديدة ليس فقط بتحديد مكانها بل بتحديد احساسها بملكية الحيز المادي". إن من بين الأبنية الظاهرة بالإضافة إلى بعض كنائس التراث المسيحي المشيدة، هنالك كنائس يهودية و جوامع و معابد تملأ المشهد الطبيعي بازياد ملحوظ.

 

 


 

بالإشارة إلى بناء مألوف لديه تماماً و هو المركز الإسماعيلي في لندن، يصف البروفسور نانجي كيف يرى أن البناء قد أصبح جزءاً من مجموعة الأماكن المشمولة بالجولات السياحية والتي يزورها الناس فهم في الواقع يقومون بزيارة بناء ما لأنهم يدروكون بأن هذا البناء قد دخل الفضاْ البريطاني وأنه ليس شيئاً من خارجه. إ ن موقع المركز الإسماعيلي بجانب متحف فكتوريا وألبرت ومتحف التاريخ الطبيعي، يجعلك تراه كإضافة إلى التراث المعماري البريطاني وليس بالشيء الدخيل على الإتجاه السائد للثقافة.

 

 

أما بالنسبة إلى أهداف المؤتمر، فقد أهىن البرفسور نانجي كلمته بخلاصة مفادها ان"المشاريع التجارية والصناعية هي جزء من المجتمع المدني و أن إنشاء المجتمع المدني هو نتيجة عدة عوامل، ولهذا فعلينا ان نعترف وندرك بأن العقيدة هي أحد المساهمين في تلك العملية".

 

كان المحاضرون الرئيسيون في المؤتمركل من: المدير العام ل CBI السير دغبي جونز، و وزيرة الدولة لشؤون الصناعة والتجارة باتريشيا هيوت، و السيكريتر العام ل TUC بريندن باربر.

 

" التعددية هي مصدر حقيقي للقوة البريطانية" يقول السير ديغبي جونز. " بقيادة ال CBI تسعى الأوساط التجارية إلى تفعيل الحوار. إنه و بسبب قلة المهارات، ينبغي انعاش الإقتصاد و اجتياز التحديات بواسطة إدراج الإعتبارات الإجتماعية و سمعة العمل. هنالك مناخ عمل يفرض نفسه بقوة باتجاه التعددية. إن تحقيق تعددية حقيقية و أصيلة هي مكسب كبير لبريطانيا".

نظم المؤتمر (Caspian Events) للأحداث كاسبيان بدعم من BP و برايسوترهاوس المتحدون والبنك الملكي الأسكتدلني و نقليات لندن و استشاريات العاصمة. و يهدف المؤتمر إلى دفع عجلة نقاش التعددية من مفهوم الإذعان المشروع إلى مفهوم النجاح والفعالية التي تتمتع بها كل مؤسسة بريطانية.