خبر صحفي

معهد الدراسات الإسماعيلية ينشر’حصون الفكر‘ تكريماً لفرهاد دفتري

12/07/2011

Fortresses of the Intellect: Ismaili and Other Islamic Studies in Honour of Farhad Daftary cover IIS publication 2011 يسر معهد الدراسات الإسماعيلية أن يعلن عن نشر كتاب حصون الفكر: دراسات إسماعيلية وإسلامية أخرى تكريماً لفرهاد دفتري‘، والذي حرره الدكتورعمر علي دي أونثاغا. خُصص هذا المجلد لإنجازات الدكتور فرهاد دفتري، والذي يعتبر مرجعية معتبرة في الدراسات الإسماعيلية وباحثاَ بارزاَ في التاريخ الإسلامي. تلقى الدكتور دفتري تعليمه في إيران وأوروبا والولايات المتحدة، وحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا في بيركلي عام 1971. شغل عبر مساره المهني مراكز أكاديمية مختلفة، ومنذ عام 1988 انضم إلى معهد الدراسات الإسماعيلية حيث يشغل حالياً منصب مدير مشارك ورئيس قسم البحث الأكاديمي والمنشورات.

 

Dr Farhad Daftary IIS 2011 يجمع هذا المجلد عدداً من الدراسات عن التاريخ الفكري والسياسي، وخاصة في المجالات الثلاثة التي كان لأبحاث الدكتور فرهاد دفتري أثر عميق فيها: الدراسات الإسماعيلية والدراسات الفارسية والسياق الأوسع للدراسات الشيعية. يحتوي الكتاب على السيرة الذاتية لحياته، بما في ذلك خلفيته وتعليمه وإهتمامه بالدراسات الإسماعيلية ومشاركته في معهد الدراسات الإسماعيلية. يحتوي المجلد أيضاً على قائمة مراجع شاملة لأعماله حتى تاريخه. يعكس العنوان ’حصون الفكر‘ أحد الأفكار الأساسية الكامنة في التاريخ والفكر الإسماعيلي- وهي أهمية الفكر كجانب رئيسي للدين.

 

CloseDr Farhad Daftary in conversation with students of the IIS’ Graduate Programme in Islamic Studies and Humanities IIS 2011 أعد هذا المجلد كمرجع يحتوي على أحدث أبحاث الدراسات الإسماعيلية والمجالات الأخرى ذات الصلة، ويركّز على المساهمات الفكرية للإسماعيليين ودورهم في التاريخ الإسلامي الأوسع. ويحتوي أيضاً على نقاشات حول مواضيع تمتد من النصوص الإسماعيلية الأولى وحتى المفكرين في العهدين الفاطمي وآلموت في التاريخ الإسماعيلي. يركز المجلد أيضاً بشكل أوسع على المساهمات الفارسية في الثقافة الإسلامية ووجود أتراك وسط آسيا والفرنجة في أقاليم المسلمين مثل سوريا وبلاد فارس والعراق بالإضافة للأفكار الشيعية في عهد الصفويين ومواضيع أخرى ذات صلة بالدين والتاريخ واللغة. يحتوي المجلد أيضاً على مصادر كفهرس شامل للمواضيع والمصطلحات ومرجع عام وخريطة تاريخية.

 

ساهم في الكتاب بعض من أشهر الباحثين المعاصرين في مجالات الدراسات الإسماعيلية وبشكل أوسع الدراسات الشيعية والإسلامية، عمل العديد منهم مع الدكتور دفتري خلال مساره المهني. وهم إراج أفشر، حميد الغر، محمد علي أمير معزي، كارميلا بافيوني، سي. إيدموند بوسورث، ديليا كورتيز، باتريسيا كرون، دانييل دي سميت، عباس حمداني، كارول هيلينبراند، أليس هانسبرغر، إيستفان هاجنال، هيرمان لاندولت، ليونارد لويسون، ويلفرد ماديلونغ، أندرو ج. نيومان، اسماعيل ك. بونوالا وبول إي. ووكر.



صفحات ذات صلة على موقع لمعهد الدراسات الاسماعيلية: