خبر صحفي

معهد الدراسات الإسماعيلية ينشر كتاب ’روح التسامح في الإسلام‘

06/01/2013

Cover of the Spirit of Tolerance by Dr Reza Shah-Kazemi; IIS 2012يسر معهد الدراسات الإسماعيلية أن يعلن عن نشر كتاب ’روح التسامح في الإسلام‘ لـ رضا شاه كاظمي. يوضح المؤلف في هذا الكتاب، مستخدماً المصادر التاريخية الغربية بشكل رئيسي، أن التسامح الديني كان في الواقع هو القاعدة التاريخية التي اتسمت بها العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين، وأن التعصب هو انحراف واضح عن هذه القاعدة.


ويناقش أيضاً أن هذه القاعدة الإسلامية من التسامح الديني قد ساهمت بشكل كبير في العملية التي أنهت من خلالها المسيحية الغربية تاريخها الخاص من التعصب الديني، وجاءت لتكريس مبدأ التسامح الديني في صلب الخطاب السياسي الليبرالي.


في الزمن المعاصر، يبدو أن النظرة السائدة عن الإسلام في الغرب، سواء في الأوساط الأكاديمية أو بين العامة، يتم تحديدها في معظم الأوقات وفقاً للصور النمطية في وسائل الإعلام بدلاً من الموضوعية العلمية. وبالتالي، كثيراً ما ينظر إلى الإسلام على أنه متعصب، ومتحجر فكرياً وعنصري بالطبيعة، ويعتبر المسلمون بالتالي بأنهم كانوا غير متسامحين طوال تاريخهم. عرض رضا شاه كاظمي مجموعة رائعة من الأدلة التاريخية، بأسلوب موجز وسهل الوصول، مبيناً كيف تجلى مبدأ التسامح في السلالات المختلفة مثل العثمانيين الأتراك والفاطميين الإسماعيليين، والأمويين في إسبانيا، والمغول في الهند. ثم بين بعد ذلك كيف تجذر هذا التطبيق العملي للتسامح أخلاقياً وقانونياً، لاهوتياً وروحياً في رسالة القرآن وسلوك النبي محمد.


هدف الدكتور شاه كاظمي في تسليطه الضوء على الدور المركزي للتسامح في الفكر المسلم للكشف إلى أي مدى تؤدي المظاهر المعاصرة لعدم التسامح والتعصب المسلم إلى تخريب التقليد العريق في الشمولية والتعددية والتسامح بين المسلمين. ويناقش أيضاً بأن المسلمين المعاصرين الحريصين على إحياء تراثهم الروحي غير ملزمين من قبل المؤسسات السياسية والقانونية التي قدمت تاريخياً تعريفاً لمبدأ التسامح؛ وليس للمسارات الأساسية والعالمية للقرآن والنموذج النبوي والتي ينبغي أن تتبع إذا رغب المرء في إحياء فعال ونقل خلاق لتراث غني من الأخلاق والروحانية المسلمة.


صفحات ذات صلة على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية: