خبر صحفي

وحدة الدراسات القرآنية في معهد الدراسات الإسماعيلية تستضيف محاضرة حول الملا صدرا

23/08/2012

استضافت وحدة الدراسات القرآنية في معهد الدراسات الإسماعيلية محاضرة للبروفيسور محمد رستم من جامعة كارلتون في أوتاوا، كندا. تستكشف المحاضرة وهي بعنوان ’فكر الملا صدرا عن الرابط بين الكتاب المقدس والوثنية‘، الطريقة الإبداعية التي تناول من خلالها الفيلسوف الصوفي المسلم في القرن السابع عشر الملا صدرا الشيرازي (توفي عام ١٦٤٠) مشكلة الوثنية.


أشار البروفيسور رستم، إلى أنه إلى جانب معارضة عبادة الأوثان في الإسلام، لم يختزل صدرا "الوثنية" بعبادة الأجسام المادية ذات الدلالات الإلهية. وأظهرت المحاضرة كيف ناقش الملا صدرا، معتمداً على معرفته العميقة للعلوم الفكرية الإسلامية فضلاً عن عمل الصوفي الشهير ابن العربي (توفي عام ١٢٤٠ م)، بأن الكتاب المقدس والوجود كلاهما وجهان لعملة واحدة، حيث أن أولئك الذين ما زالوا على سطح الوجود، والذين لديهم تصور نموذجي خاص عن طبيعة الواقع، سوف يبقون كذلك على سطح الكتاب المقدس.


وأوضح البروفيسور رستم أنه وفقاً للملا صدرا، إذا انحصر المرء بالأبعاد الظاهرية للوجود والكتاب المقدس، فإنه سيكّون بشكل طبيعي مفهوماً ظاهرياً عن الله. وبالتالي، فإن الناس قد تتجنب عبادة الأصنام جسدياً، ولكن، مع فهم سطحي لطبيعة الأشياء، فإنه من المحتمل أن يقعوا في فخ ما أطلق عليه هنري كوربان (توفي عام ١٩٧٨ م) ’عبادة الأصنام الميتافيزيقية‘.


وأخيراً أوضح البروفيسور رستم طرح الملا صدرا بأنه من أجل تحرير النفس من الصور الذهنية الوثنية لله، فإنه يتوجب على الناس اختراق الوجود من خلال الخوض العميق في محيط الكتاب المقدس، وبالتالي تحطيم البنى الفكرية لطبيعة الواقع، وبالتالي، الله.


يشغل البروفيسور رستم منصب بروفيسور مساعد في الدراسات الإسلامية في جامعة كارلتون في أوتاوا، كندا. وهو أيضاً مؤلف كتاب ’إنتصار الرحمة: الفلسفة والكتاب المقدس عند الملا صدرا‘.


صفحات ذات صلة على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية: