خبر صحفي

باحثة مشاركة في معهد الدراسات الإسماعيلية تقدم عرضاً في مؤتمر عن القرآن في كلية الدراسات الشرقية والإفريقية

05/10/2012

Dr Karen Bauer, Research Associate, Qur'anic Studies Unit, IIS 2012قدمت الدكتورة كارين باور، الباحثة المشاركة في وحدة الدراسات القرآنية في معهد الدراسات الإسماعيلية، عرضاً في المؤتمر السابع الذي يقام مرة كل سنتين عن ’القرآن: النص والمجتمع والثقافة الذي عُقد في كلية الدراسات الشرقية والإفريقية (SOAS).


كان عنوان الورقة البحثية للدكتورة باور ’شهادة المرأة وإمكانية إعادة تفسير القرآن‘، والتي درست فيها على وجه الخصوص الآية 2:282 من القرآن. ووفقاً للدكتورة بوير، تبدو هذه الآية للوهلة الأولى كبيان واضح على أنه يجب أن تشهد امرأتان مكان رجل واحد، وبالتالي فإن شهادة المرأة ليست مساوية لتلك التي للرجال. استكشفت ورقتها البحثية الحديث عن شهادة المرأة في التفسيرات الكلاسيكية والحديثة، كما واستندت إلى المقابلات التي أجرتها الدكتورة باور في إيران وسوريا بالإضافة إلى نصوص المفكرين المصريين الحديثين، في الحديث عن الخطاب الحديث حول فيما إذا كانت شهادة المرأة تعادل شهادة الرجل .


أوضحت الدكتورة باور بأن السؤال الأساسي للمفسرين الحديثين هو فيما إذا كان لهذا التفسير الشائع للآية صلة بالظروف الإجتماعية في زمن نزول القرآن، أم أنه شيء فطري بطبيعة المرأة يجعلها ’غير قادرة‘ على الشهادة في ظروف معينة.

 

School of Oriental and African Studies Logoيؤكد المفسرون الذين التزموا بوجهة النظر الأخيرة على أن شهادة المرأة غير متكافئة مع شهادة الرجل في ظروف معينة، ولكن المفسرين الذين نادوا بوجهة النظر الأولى، والتي تقول بأن الآية قد نزلت بسبب الظروف الاجتماعية في ذلك الوقت من مجيء القرآن، فإنهم منفتحون على إعادة تفسير هذه الآية في ضوء المعايير الإجتماعية اليوم. تطرقت الورقة إلى إثنين من الأسئلة المركزية للمفسرين اليوم: إلى أي مدى تملي الثقافة طريقة التفسير وكيف يحدد المرء حدود إعادة التفسير.


إن لسلسلة المؤتمر نطاق واسع ومتعدد التخصصات، يجمع بين أوراق بحثية تمثل مجموعة متنوعة من المناطق والنهج ضمن الدراسات القرآنية.


صفحات ذات صلة على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية: