خبر صحفي

باحث في معهد الدراسات الإسماعيلية يقدم ورقة بحثية في المؤتمر الدولي عن نصير الدين الطوسي

05/11/2012

قدم الدكتور جلال بدخشاني، الباحث المشارك في قسم البحث الأكاديمي والمنشورات في المعهد ورقة بحثية في ’المؤتمر الدولي حول التراث العلمي والفلسفي لنصير الدين الطوسي‘. الذي ينظمه معهد بحوث التراث المكتوب في إيران بالتعاون مع اليونسكو، ومكتبة إيران الوطنية، وقسم البحوث في تاريخ العلوم في جامعة طهران وغيرها من المؤسسات الأكاديمية والإعلامية.
قدم الدكتور بدخشاني في العرض وصفاً لتطور الفكر الإسماعيلي، ومساهمة نصير الدين الطوسي في توطيد الدعوة الإسماعيلية النزارية. وأبرز العرض المقدم باللغة الفارسية، نظرة متعمقة عن خلفية نصير الدين الطوسي (٥٩٧-٦٧٢ هـ/ ١٢٠١-١٢٧٤ م). كان الطوسي من أكثر العلماء إنتاجاً وبروزاً في العالم الإسلامي في القرن السابع الهجري/ الثالث عشر ميلادي وأمضى أكثر من ثلاثين عاماً من حياته في مرافقة كبار الشخصيات الإسماعيلية والأئمة الإسماعيلييين في وقته، بما في ذلك الإمام علاء الدين محمد (توفي عام ٦٥٣ هـ/ ١٢٥٥ م) والإمام ركن الدين خير شاه (توفي عام ٦٥٥ هـ/ ١٢٧٠ م).
 

وقد وصف الدكتور بدخشاني مكانة الطوسي العلمية والتحديات التي كانت تواجه الإسماعيليين النزاريين في ذلك الوقت مما حذا الإمام الإسماعيلي لدعوة الطوسي للإستقرار في آلموت، مركز الدعوة الإسماعيلية النزارية. ووفقاً للدكتور بدخشاني، فإن الرغبة في وجود الطوسي في آلموت كانت مماثلة لرغبة الإمام الحاكم، الخليفة الفاطمي في مصر، الذي استدعى حميد الدين الكرماني، وهو باحث رفيع المستوى من إيران ، للإستقرار في القاهرة. وفي كلتا الحالتين ، كان الأئمة الإسماعيليون يسعون لتوطيد الدعوة الإسماعيلية التي كانت تواجه التحديات الداخلية والخارجية.

 

قدم الطوسي في البداية رؤية جديدة للأخلاقيات حيث ألّف أخلاق المحتشمي وأخلاق الناصري. وفي وقت لاحق، في آلموت، وضع الطوسي اللمسات الأخيرة على مؤلفه الرئيسي الهام في علم الفلك، المعينية، والتعليق عليها ، في حين وضع اللمسات الأخيرة على كتابه المتضمن ملاحظاته وتعليقاته على كتاب الإشارات لابن سينا. جمعت محاضرات الطوسي التي كان يلقيها في مجالس الحكمة ومن قبل معاونه المقرب حسن محمود الخطيب وسماها روضة التسليم.

 

ويمكن الحصول على طبيعة شاملة للفكر الديني الإسماعيلي النزاري في ترجمات الدكتور بدخشاني لأطروحات الطوسي. وعناوينها كما يلي، (سير وسلوك، لندن ١٩٩٨)، (روضة التسليم : لندن، ٢٠٠٥) وآخرها نشر من قبل معهد الدراسات الإسماعيلية وإ. ب. تورس؛ كتاب ’التفسيرات الشيعية للإسلام: ثلاثة دراسات عن علم اللاهوت الإسلامي والإيمان بالآخرة في الإسلام‘ (لندن، ٢٠١٠)، الذي يضم ثلاثة دراسات قصيرة، وهي: ’تولّى وتبرأ‘، ’مطلوب المؤمنين‘، ’أغاز وأنجام (البداية والنهاية)‘.

 

الدكتور بدخشاني حالياً في المراحل النهائية من نشر ديوان القيامة الذي يعود للقرن الثالث عشر، وهو كتاب رائع من الشعر الفارسي الذي جمعه حسن محمود الخطيب في آلموت وتعكس الرؤية اللاهوتية لنصيرالدين الطوسي وغيره من الكتّاب الإسماعيليين في ذلك الوقت.

 

فضلاً عن العديد من العلماء البارزين من إيران، فقد شارك علماء من ١٦ دول أخرى في المؤتمر الذي حظي بتغطية إعلامية واسعة.

 

 

مواقع ذات صلة على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية: