خبر صحفي

باحثة في معهد الدراسات الإسماعيلية تعرض في كلية سانت جون، جامعة أكسفورد

02/06/2009

عرضت الدكتور بوير في ورقتها مناهج التفسير كما طورها مفسرو ما قبل الحداثة وعارضتها مع ممارستهم الفعلية في تفسير آيات معينة. وكوسيلة توضيح ركزت على جزء من القرآن، الآية 34 من سورة النساء حيث بدا تفسير مفسري ما قبل الحداثة غير واضح والآية تتعامل مع جانب من علاقة الرجال بالنساء. وبما أن المفسرين لا يتفقون حول معنى العبارة موضوع البحث فإنهم ينتقدون تفسيرات بعضهم بعضاً مما يوفر رؤية داخلية عالية القيمة لما يعتبرونه مناهج تفسير مناسبة.


كان عدد الحاضرين جيداً وقد ولد مناقشة حيّة حول أساليب تفسير القرآن