خبر صحفي

باحثون من معهد الدراسات الإسماعيلية يحضرون إطلاق كتاب ’ديوان القيامة‘

04/06/2013

Dr Jalal Badakchani speaking at the book launch for Diwan-i Qa’imiyyat (Poems of the Resurrection) IIS 2012حل الدكتور جلال بدخشاني والبروفيسور هيرمان لاندولت كضيوف مميزين على برنامج إطلاق الكتاب الذي عقد في طهران في ’مركز نشر الميراث المكتوب‘، والذي كُرس للإحتفال بكتاب’ديوان القيامة‘ الذي يعود للقرن الثالث عشر لمؤلفه حسن محمود خطيب.


ناقش الدكتور بدخشاني، والذي حرر الكتاب، لماذا يجب أن يعتبر كتاب ’القيامة‘ ’كحدث هام‘ في تاريخ الشعر الفارسي. جُمّع الكتاب في آلموت في عهد الإمام الإسماعيلي النزاري، علا الدین محمّد (١٢٥٥-١٢٢١ م)، وهو غني بمفردات من الآداب والتقاليد الإسماعيلية النزارية. وصف الدكتور بدخشاني الرحلة الرائعة التي مر بها المخطوط الأصلي للكتاب عبر القرون. ومنذ حوالي ٤٠٠ سنة مضت، وخوفاً من أن يتخلص الأعداء من الكتاب، قام مؤلف ’القيامة‘ بحفظه في صدع في حائط وأغلق الصدع بالجص. وكذلك كان كتاب ناصر خسرو ’وجه الدين‘ قد أُخفي في نفس الصدع. بين الدكتور بدخشاني إهتمامه ومساهمته في الكتاب والتي تمتد على مدى عقود.


Professor Herman Landolt, IIS Senior Research Fellow at the book launch in Iran IIS 2012في كلمته، أكد البروفيسور لاندولت أن الإسماعيليين، وخاصة بعد إعلان عقيدة ’القيامة‘، ركزوا إهتمامهم على إنتاج الأعمال الشعرية، باللغة الفارسية في المقام الأول. كمثال على ذلك، استشهد بكتاب ’كشف المحجوب‘ للهجويري، والذي يجب أن لا يخلط بينه وبين كتاب ’كشف المحجوب‘ للسجستاني. وأوضح البروفيسور لاندولت، أن سبب تفضيل اللغة الفارسية على اللغة العربية، هو أنهم أرادوا أن يكونوا على اتصال وثيق مع الشعب وتحقق ذلك بشكل أفضل عن طريق إستخدام الشعر الفارسي. وفقاً للبروفيسور لاندولت، يحتاج الشاعر إلى التواصل مع النفس وهذا ممكن من خلال الشعر. وحسب قوله، عندما يتحدث الهجويري عن ’الشريعة‘ فإنه يعني العلاقات المادية وعندما يتحدث عن ’الحقائق‘ فهو يشير إلى العلاقات الروحية. كما تحدث البروفيسور لاندولت عن المعتقد الإسماعيلي بأن ’الحقائق‘ هي أحد معاني القيامة، وهو مفهوم ذُكر في أماكن عديدة في كتاب ’ديوان القيامة‘.


عبّر الدكتور بدخشاني في ملاحظاته الإختتامية، والتي تلت فقرة الأسئلة والأجوبة، عن شكره للبروفيسور كادخاني، والدكتور فرهاد دفتري، والدكتور إيراني، والسيد باهر وعائلة السيد شافعي رضائي والملا مرتضى بارزجار. 


مواقع ذات صلة على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية: