خبر صحفي

معهد الدراسات الإسماعيلية يرحب بطلاب دفعة العام ٢٠٠٧

11/03/2005

 











لا يزال برنامج دراسات الخريجين، وبعد عشرة أعوام من بدءه، يجذب طلاباً ذوي مستوى عالٍ من خلفيات أكادمية متنوعة، من أميركا الشمالية وآسيا الوسطى والجنوبية وأوروبا والشرق الأوسط. وتتضمن دفعة هذا العام طلاباً من كندا وإيران وباكستان وطاجيكستان.

 

يؤمّـن البرنامج مقاربة متعددة المعارف لمكونات الثقافة والفكر المسلمين، ويشجِّع على رؤية غير محصورة بالإرث اللاهوتي والديني للإسلام بل يسعى لاستكشاف علاقة الأفكار الدينية بالأبعاد الأوسع للمجتمع والثقافة.


يمضي الطلاب السنتين الأوَل من البرنامج في تطوير مقدراتهم اللغوية، منهمكين في مجموعة واسـعة من المواد الدراسـية لبناء جسور بين حقول التاريخ ولدراسات الدينية والعلوم الاجتماعية والفلسفة والفن. وسيتضمن برنامجهم الدراسي مواد مثل:

 

• مقاربات لدراسة الدين


• تاريخ الفلسفة


• القرآن: المعنى والتاريخ والنص


• الفاطميون


• الإسلام والحداثة



عند نهاية العام الدراسي الأول يعطى الطلاب فرصة التعمق في تعلم الثقافة واللغة العربية من خلال برنامج صيفي في بلد يتحدث العربية. وقد اتبع الطلاب في الماضي دورات في مصر والمغرب واليمن. ومن المتوقع أن يذهب طلاب دفعة عام ٢٠٠٧ إلى سوريا من أجل التعمق في اللغة العربية.

في صيف العام الدراسي الثاني يقوم الطلاب بتطبيق الدروس التي تعلموها في القاعات الدراسية ضمن مشاريع ميدانية مُصمَّمة مع الأخذ بعين الاعتبار ميولهم العلمية الخاصة. في الماضي تم اختيار بلدان مختلفة مثل الصين والهند وكندا وسوريا وطاجيكستان وتنزانيا من أجل تطبيق تلك المشاريع.


يمكن الحصول على المزيد من المعلومات حول البرنامج عن طريق صفحات دراسات الخريجين على هذا الموقع.