خبر صحفي

إصدار جديد لمعهد الدراسات الإسماعيلية عن الفلسفة في إيران

04/06/2009

سيد حسين نصر باحث مسلم مشهور جداً وهو أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة جورج واشنطن ومهدي أمين رضوي أستاذ الفلسفة والدين في جامعة ماري واشنطن ومدير برنامجها لدراسات الشرق الأوسط.


إنَّ النصوص المترجمة والمُقدَّم لها والمنشورة في هذا المجلد مقتصرةٌ على إيران فقط، واستبعدت الأعمال المكتوبة بالفارسية في الهند والإمبراطورية العثمانية وأماكن أخرى. وتسعى المختارات الموجودة في المجلدات الأربعة لإظهار التقليد المستمر للتأمل الفلسفي بتعاقب تاريخي كُتب في إيران. وربما كان هذا التقليد البعيد في التاريخ قد ساهم في وجودية عدد كبير من الفلاسفة في البيئة الإسلامية جاؤوا من إيران، وقد استمرَّ هذا التقليد الفلسفي الحي قروناً بعد ابن رشد.


كانت البداية مع بعض نصوص زرادشت والشأن الفلسفي حيث تغطي المختارات فترة ما قبل الإسلام وحتى الإسلامية وتحتوي المختارات أيضاً التقليد الفلسفي ونصوصاً في تقاليد الكلام (الثيولوجيا) والعرفان الباطني. وتتضمن هذه المختارات أيضاً أعمالاً لكبار الشخصيات مثل الفارابي وابن سينا والرازي والبيروني والخيام. تتضمن الموضوعات المعالجة في مختلف النصوص المنتقاة قصصاً إبداعية، وصفات الألوهة، والسعادة، والتنظيم السياسي، والمعرفة، والعدالة الإلهية، والزمان، وموقع العقل. يتألف كل فصل من المختارات من مقال تقديمي ونص مترجم لفيلسوف مهم. توفر المقدمات ترجمة مختصرة للمؤلف وتضع النص المترجم في سياق المساهمات الفلسفية التي قدمها المؤلف.


بالإضافة إلى توفير فرصة نادرة للعالم الذي يتحدث الإنكليزية لكي يتآلف مع التقليد الفلسفي في إحدى الحضارات الأقدم في العالم. تخدم هذه المختارات أيضاً باعتبارها مساهمة في التحول الجاري في العلوم الإنسانية نحو الإقرار بقيمة التقاليد الفلسفية غير الغربية.