خبر صحفي

وفاة المؤرخ المتميز البروفيسور ك. ك. عـزيز

08/07/2009


وكان البروفيسور عزيز قد ولد في قرية بلام آباد قرب ليال بور ( وهي فيصل آباد اليوم) في 11 كانون الأول عام 1927. وتلقى تعليمه، وهو الولد الوحيد الباقي على قيد الحياة للمرحوم شيخ عبد العزيز( المؤرخ المتميز للفترة المغولية وأول من حقق نصوص الملحمة البنجابية، the Hir ، لواريس شاه)، في كل من بتالا وكلية لاهور الحكومية وجامعة مانشستر. وكان قد عمل ضمن الهيئة الأكاديمية للكلية الحكومية في لاهور وفي جامعات البنجاب ولندن والخرطوم وهايدلبيرغ . كما عمل، إضافة إلى ذلك، محاضراً مؤقتاً في موضوعات تاريخية وسياسية وإسلامية في جامعات كراتشي وبيشاور ودكا وإسلام آباد وهال ونيوكاسل- أبون- تاين وجينيف وأكسفورد وكامبردج ودورهام وبيرجن. وقد تقلد في الباكستان مناصب مثل نائب المؤرخ الرسمي ورئيس اللجنة الوطنية للبحث التاريخي والثقافي ومستشار السياسات الخاصة في مكتب رئيس الوزراء. وفي التسعينيات (1990) كان زميلاً باحثاً لأولد رافيانز (البريطانية) في جامعة كمبردج.


وكان البروفيسور عزيز على معرفة بثماني لغات وبرز ككاتب غزير الإنتاج. ومن كتبه:


· صنع الباكستان: دراسة في القومية ؛


· دراسات في التاريخ والسياسة، السياسات الحزبية في باكستان 1947- 1958 ؛


· بريطانيا وباكستان ؛


· أمير علي: حياته وأعماله ؛


· رحمة علي: سيرة حياته ؛


· تاريخ فكرة الباكستان ( 4 أجزاء) ؛


· بريطانيا والهند المسلمة ؛


· المسلمون تحت حكم المؤتمر 1937- 1939: سجل وثائقي ؛


· الامبريالية البريطانية في الهند ؛


· مؤتمر مسلمي عموم الهند 1928- 1935: سجل وثائقي ؛


· معنى الفن الإسلامي: بيبليوغرافيا مع تذييلات ؛


· معنى الفن الإسلامي، استكشافات في الرمزية الدينية والصلة الاجتماعية.


واتخذ في عمل بعنوان مصرع التاريخ نظرة نقدية تجاه حالة البحث التاريخي في باكستان.


وقامت دار كيغان بول الدولية في لندن بنشر دراسته المكونة من جزأين بعنوان آغاخان الثالث: خطب وكتابات مختارة للسير سلطان محمد شاه، 1902- 1955، في العام 1998. ويستذكر الدكتور كريم جان محمد، الرئيس السابق لدائرة الاتصال بين معهد الدراسات الإسماعيلية وهيئات الطريقة والثقافة الدينية الإسماعيلية ( دائرة علاقات الجماعات اليوم)، الذي تعاون معه لبعض السنوات في الإعداد للدراسة، عناية المؤلف المفرطة في البحث والتزامه بأعلى المعايير الأكاديمية إضافة إلى أسلوبه السلس في الكتابة، والتي نجد انعكاساً لها في الصفحات المئتين لمقدمة الكتاب والتذييلات الغزيرة لمئتين وتسعة وعشرين خطاباً ومقابلة وكتابة تم اختيارها للنشر. ويقول الدكتور جان محمد، " إنني أحفظ ذكريات عزيزة أيضاً عن صداقته واندفاعه الشخصيين اللذين خصني بهما."


ونجد مقالة للمرحوم ك.ك. عزيز بعنوان " آغاخان الثالث: دراسة في الإنسانيات" على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية في قسم التعلم مدى الحياة.


وقد خلّف وراءه زوجته، زارينا، التي جعلت من مساعدتها له في إعداد كتبه الكثيرة عمل عشق لها.