خبر صحفي

زميل باحث أصيل من معهد الدراسات الإسماعيلية يتلقى جائزة الفارابي

03/07/2013

تلقى البروفسور ويلفرد ماديلونغ، الزميل الباحث الأصيل في معهد الدراسات الإسماعيلية، جائزة الفارابي الدولية من وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران لإسهاماته البارزة في الدراسات الإسلامية والإيرانية. تحمل الجائزة هذا الإسم تكريماً للفيلسوف المسلم العظيم، أبو نصر الفارابي، وهو من أصل تركي من آسيا الوسطى الإيرانية، وقد درس وأحيا تقليد الفكر الفلسفي اليوناني القديم في بغداد، والتي كانت عاصمة العالم الإسلامي في ذلك الحين. عُرف الفارابي بإسم ’المعلم الثاني‘، بعد أرسطو، الذي اعتبر المعلم الأول للفلاسفة. تهدف الجائزة إلى تعزيز دور العلوم الإنسانية والإسلامية في بناء الحضارة، وينظم الجائزة بدعم وتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسكو).


ولد البروفسور ويلفرد ماديلونغ عام ١٩٣٠، في شتوتغارت في ألمانيا، وهو باحث رائد معاصر في العلوم الإسلامية، وقدم مساهمات كبيرة في البحث الأكاديمي الحديث حول المجتمعات والحركات المسلمة في العصور الوسطى، بما في ذلك المذهب الشيعي الإثني عشرية، الزيدية والشيعة الإسماعيلية. تلقى تعليمه في جامعات القاهرة وهامبورغ، وأصبح برفسور في الدراسات الإسلامية في جامعة شيكاغو في عام ١٩٦٩ وشغل منصب بروفسور لاوديان في اللغة العربية في جامعة أكسفورد من عام ١٩٧٨ وحتى ١٩٨٨. ألف البروفسور ماديلونغ العديد من الكتب بما في ذلك، ’خلافة محمد: دراسة للخلافة المبكرة‘ (١٩٨٨)، ’ظهور الفاطميين: شاهد شيعي معاصر‘ (٢٠٠٠)، و’الإمام القاسم بن إبراهيم ومذهب الزيدية‘ (٢٠٠٢). كما وساهم على نطاق واسع في المجلات التخصصية، بما في ذلك ’موسوعة الإسلام‘ و’الموسوعة الإيرانية‘، والتي يعمل بها كمحرر خبير.


قال الدكتور ماديلونغ في كلمته لتسلم الجائزة، أنه يشعر "بالفخر الشديد وبالإمتنان لأنه تم اختياره لجائزة تحمل إسم الفارابي الفيلسوف المسلم العظيم الباكر". وأضاف موضحاً اعتماد الحضارات على بعضها لكي تنمو من خلال "الإعتراف والبناء على إنجازات الحضارات الآخرى، والتي تكون غريبة في البداية". في شرح سبب اختياره أن تخوض أبحاثه بشكل رئيسي في نزاعات الماضي بين المسلمين الأوائل، ذكر أنه يجب على المرء أن يحلل نزاعات الماضي وأن يتعلم منها، ليس من خلال تجاهلها وإنما من خلال "محاولة فهم جذورها ودوافع جميع الأطراف المشاركة بها."


فاز سبعة أشخاص بجائزة الفارابي الدولية الرابعة- القسم العالمي، وهم البروفسورماديلونغ من ألمانيا، وجان جوزف بيرو من فرنسا ، وكارلو شيرتيمن ايطاليا، خالد غفوري من العراق، ماركوس رايتر من المانيا ، ماساشي هوندا من اليابان وبيرت فرانجرمن النمسا. وسوف يقام حفل جائزة الفارابي الدولية الخامس في نهاية ٢٠١١


صفحات ذات صلة على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية: